الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تكفين الميت بالثوب المخيط
رقم الفتوى: 134049

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ربيع الآخر 1431 هـ - 6-4-2010 م
  • التقييم:
26484 0 313

السؤال

هل يجوز أن يكون الكفن مخيطا أم يجب أن يكون غير مخيط كملابس الإحرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من أن يكون الكفن مخيطا إذا لم يكن الميت رجلا محرما بحج أو عمرة، فإذا كان رجلا محرما كفن في ثياب إحرامه؛ لما في الصحيحين وغيرهما عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رجلا كان مع النبي صلى الله عليه وسلم فوقصته ناقته وهو محرم فمات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا  تمسوه بطيب ولا تخمروا رأسه، فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا.

وقد سبق أن بينا بالتفصيل كيفية كفن الميت وما يجزئ فيه والسنة في ذلك في الفتوى رقم: 52768، والفتوى رقم: 46443. وما أحيل عليه فيهما.

وتجدر ملاحظة أن الذي ينهى عنه من المخيط هو ما كان مفصلا على قدر الجسم كالقميص والسراويل ونحو ذلك لا مجرد ما كانت فيه خياطة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: