الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أكل المرأة مع إخوة زوجها بحضور أمه
رقم الفتوى: 134348

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الأولى 1431 هـ - 14-4-2010 م
  • التقييم:
27542 0 372

السؤال

إنني منتقبة، أعيش مع أهل زوجي، هل يجوز الأكل معهم أي إخوان زوجي في مائدة واحدة؛ بحضور أم زوجي، مع العلم أننا نحترم بعضنا البعض، والحمد لله، وزوجي مسافر، يأتي مرة إلى مرتين في السنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل أنه لا حرج إن شاء الله في أكل المرأة مع غير محارمها بشرط وجود من تنتفي به الخلوة المحرمة، ويشترط لذلك أيضا مراعاة الآداب الشرعية من غض البصر ولبس الحجاب الشرعي التام بالنسبة للمرأة، وعدم الخضوع بالقول، أو فعل أي شيء يستدعي إثارة الفتنة وتهييج الغرائز.

جاء في التاج والإكليل: في الموطأ هل تأكل المرأة مع غير ذي محرم أو مع غلامها قال مالك لا بأس بذلك على وجه ما يعرف للمرأة أن تأكل معه من الرجال، وقد تأكل المرأة مع زوجها ومع غيره ممن يؤاكله. انتهى

 ولكن في مثل حالتك هذه فإنه ينبغي لك الامنتاع عن الأكل مع إخوة زوجك، وذلك لما يكتنفه ذلك الأمر من ذرائع قد تفتح باب الفتنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: