الخوف المبيح لترك صلاة الجماعة
رقم الفتوى: 13718

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو القعدة 1422 هـ - 28-1-2002 م
  • التقييم:
8682 0 306

السؤال

أنا أصلي الصلوات الخمس وأصليها كلها في المسجد ما عدا صلاة الفجر فأنا أخاف الخروج في الليل وهذه هي مشكلتي وأنا الوحيد من أفراد عائلتي الذي يصلي فلا يوجد شخص معي يخرج للصلاة لذا فأنا أصليها عندما أستيقظ من النوم وذلك في حوالي الساعة 8 أو 6 أي بعد انتهاء الصلاة بساعة أو ساعتين فأفيدوني هل صلاتي مقبولة أم لا . مع فائق الشكر والاحترام ....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا يجوز تأخير صلاة الفجر ولا غيرها من الصلوات عن وقتها الذي حدده لها الشارع، وراجع الفتاوى رقم: 12448، 5940، 1840.
ويجب أن تصلى الصلوات الخمس في جماعة إلا لعذر، وراجع الفتاوى رقم: 10673، 12124..
وأما خوفك من الخروج في الليل، فإن كان لعذر صحيح كالخوف من ظالم، أو قاطع طريق، أو سباع، ونحو ذلك فلا حرج عليك في ترك الجماعة، لكن يلزمك الاستيقاظ، وأداء الصلاة في وقتها قبل طلوع الشمس.
أما إذا كان مجرد توهم أو خوف من الظلام، فإنه لا يبيح لك ترك الجماعة، وسيزول ذلك -بإذن الله- مع الاستمرار والمداومة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة