الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا شيء على من ترك الأذكار الواردة عند السعي
رقم الفتوى: 138718

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1431 هـ - 11-8-2010 م
  • التقييم:
23631 0 573

السؤال

السؤال حول علاقة قراءة الأذكار بصحة السعي: هل الآية: إن الصفا والمروة ـ تقرأ في البداية فقط؟ أم عند كل شوط؟ وماذا على من قرأها مرة واحدة؟ وهل يشترط لصحة السعي قول: أبدأ بما بدأ الله وقراءة آية: إن الصفا والمروة من شعائر الله ـ عند كل شوط؟ أم يكفي أن تقرأ مرة واحدة؟ وهل يبطل سعي من قرأها مرة واحدة عند بداية السعي؟ أم سعيه صحيح، لأنه لا تجب قراءتها عند كل شوط؟.ومن لم يقل لا إله إلا الله، نصر عبده، وهزم الأحزاب، وغير ذلك من الأذكار فهل سعيه صحيح؟.
ورجل قرأ: إن الصفا والمروة من شعائر الله ـ ولا يتذكر هل قرأها قبل صعود الصفا أم على جبل الصفا؟ ماذا عليه؟.كل شوط كان يقف ووجه فى اتجاه الكعبة ويقول عند بداية كل شوط: بسم الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبرهل حجه متمتعا يعتبر صحيحا أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الذكر المشار إليه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك في حديث جابر الطويل في صفة حجه صلى الله عليه وسلم وهو عند مسلم، وفيه: ثم خرج من الباب إلى الصفا فلما دنا من الصفا قرأ: إن الصفا والمروة من شعائر الله. {البقرة الآية:  158}.

أبدأ بما بدأ الله به، فبدأ بالصفا فرقي عليه حتى رأى البيت فاستقبل القبلة فوحد الله وكبره وقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ـ ثم دعا بين ذلك، قال مثل هذا ثلاث مرات ثم نزل إلى المروة حتى إذا أنصبت قدماه في بطن الوادي سعى حتى إذا صعدتا مشى حتى إذا أتى المروة ففعل على المروة كما فعل على الصفا. الحديث.

وهذا الذكر كله سنة وليس بواجب، فمن تركه أو ترك شيئا منه فسعيه صحيح ولا شيء عليه، قال ابن رشد في بداية المجتهد: وَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ فِي وَقْتِ السَّعْيِ قَوْلٌ مَحْدُودٌ، فَإِنَّهُ مَوْضِعُ دُعَاءٍ، وَثَبَتَ مِنْ حَدِيثِ جَابِرٍ:  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  كَانَ إِذَا وَقَفَ عَلَى الصَّفَا يُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمَلِكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، يَصْنَعُ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، وَيَدْعُو وَيَصْنَعُ عَلَى الْمَرْوَةِ مِثْلَ ذَلِكَ.  انتهى.

وقال النووي في شرح مسلم في الكلام على فوائد حديث جابر في صفة الحج: ومنها: أنه يسن أن يقف على الصفا مستقبل الكعبة ويذكر الله تعالى بهذا الذكر المذكور، ويدعو ويكرر الذكر والدعاء ثلاث مرات، هذا هو المشهور عند أصحابنا. انتهى.                                                                  

ومحل قراءة: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ. {البقرة: 158}. يكون عند التوجه إلى الصفا في أول شوط، قال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله: لا تقرأ هذه الآية إلا إذا أقبل على الصفا حين ينتهي من الطواف، وأما بعد ذلك فلا تقرأ. انتهى.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: