الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التنفل بين العصر والمغرب

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 رمضان 1431 هـ - 10-8-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 138844
64712 0 264

السؤال

هل تجوز الصلاة بين العصر والمغرب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس، والنهي الوارد عن ابتداء صلاة النافلة في هذا الوقت ـ وغيره من الأوقات المنهي عن الصلاة فيها ـ للتحريم، كما صرح بذلك كثير من الفقهاء ـ منهم فقهاء الحنابلة والشافعية ـ باستثناء ذوات الأسباب، كما بيناه في الفتوى رقم: 44206

جاء في الموسوعة الفقهية: اتفق الفقهاء في الجملة على عدم جواز التنفل بعد صلاة العصر إلى أن تغرب الشمس، لقوله صلى الله عليه وسلم: لا صلاة بعد العصر حتى تغيب الشمس. اهـ.

وأما الصلوات التي لها سبب: كتحية المسجد ونحوها ـ فالمفتى به عندنا جواز أدائها في أوقات النهي, وانظر الفتوى رقم: 126372عن مذاهب العلماء في فعل ذوات الأسباب في وقت النهي.

والفتوى رقم: 7392عن أوقات النهي عن صلاة النافلة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: