الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنفل بين الأذان الأول للصبح والأذان الثاني

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شعبان 1431 هـ - 9-8-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 138864
20484 0 213

السؤال

إذا صلى المسلم بين الأذانين في صلاة الصبح، فهل صلاته صحيحة أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان المقصود السؤال عن النافلة بين أذان الصبح وإقامتها: فقد سبق لنا بيان خلاف العلماء فيها وهل تشرع الزيادة على ركعتي الرغيبة أو لا؟ وانظر لتفصيل ذلك الفتوى رقم: 116536.

وأما إن كان المقصود السؤال عن النافلة بين الأذان الأول للصبح ـ والذي يكون قبل دخول الوقت ـ والأذان الثاني الذي يكون عند دخول الوقت: فإن الصلاة في هذا الوقت مشروعة قطعا، وهي من قيام الليل ولا يقول بالمنع منها أحد من العلماء، وإذا كنت تقصد صلاة الفريضة، فإنها لا تصح إلا بعد دخول الوقت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: