الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الزوج إذا طلبت زوجته الخلع بلا سبب مقنع
رقم الفتوى: 139956

  • تاريخ النشر:الخميس 8 شوال 1431 هـ - 16-9-2010 م
  • التقييم:
16474 0 374

السؤال

أريد أن اسأل ما حكم الزوجة التي تطلب الخلع بعد عقد القران الشرعي وقبل الدخول لأسباب غير مقنعة -اختلافات بسيطة- مع العلم أن الأمور كانت تسير على أكمل وجه وبعدها أصابها غرور غريب، أريد أن أعرف ماذا يترتب على هذا الفسخ فيما يخص المهر والهدايا... إلخ؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كانت زوجتك قد أقدمت على طلب الخلع من غير سبب شرعي فهي آثمة لثبوت الوعيد الشديد في ذلك فقد قال صلى الله عليه وسلم: المختلعات هن المنافقات. رواه الترمذي وغيره وصححه الشيخ الألباني.

قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: قوله (المختلعات) بكسر اللام أي اللاتي يطلبن الخلع والطلاق عن أزواجهن من غير بأس (هن المنافقات) أي العاصيات باطناً والمطيعات ظاهراً. قال الطيبي مبالغة في الزجر. انتهى.

وفي الحديث الشريف: أيما امرأة سألت زوجها الطلاق في غير ما بأس فحرام عليه رائحة الجنة. رواه ابن ماجه وغيره وصححه الشيخ الألباني.. ولك أن تمتنع عن مخالعتها وإن شئت خالعتها ولو بأكثر من المهر والهدايا التي أعطيتها، كما ذهب إلى ذلك جمهور أهل العلم، وراجع للمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 43053، والفتوى رقم: 73322.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: