الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنفل المطلق بين الظهر والعصر
رقم الفتوى: 140275

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 شوال 1431 هـ - 28-9-2010 م
  • التقييم:
9707 0 265

السؤال

هل ورد في حديث أنه تستحب صلاة مقدار من الركعات بين الظهر والعصر؟ هل يستحب إحياء ما بين الظهر والعصر وكم من الركعات أفيدوني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأكثر ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة بعد الظهر أربع ركعات، فروى النسائي عن أم حبيبة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم قال: من صلى أربعا قبل الظهر وأربعا بعدها لم تمسه النار.

 ولكن التنفل المطلق بالصلاة بابه واسع، والصلاة خير موضوع كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لربيعة الأسلمي حين سأله مرافقته في الجنة: فأعني على نفسك بكثرة السجود. رواه مسلم.

 فمن أكثر من الصلاة في هذا الوقت فقد فعل خيرا يرجى له ثوابه بإذن الله، فإن صلاة التطوع تستحب في كل وقت إلا وقت نهي، وقد ذكر ابن كثير في البداية أن عبد الملك بن مروان -عفا الله عنه- هو أول من صلى بين الظهر والعصر هو وفتيان معه بالمدينة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: