الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يفعله الإنسان لعلاج الوسوسة في الصلاة
رقم الفتوى: 1406

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو الحجة 1421 هـ - 15-3-2001 م
  • التقييم:
45475 0 515

السؤال

ما هو أفضل ما يقرأ أو يدعو به الإنسان للاستعاذة بالله من وسوسة الشيطان والتخلص من الأفكار التي يشوش بها على المؤمن وخاصة خلال الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن أفضل ما يطرد الوسوسة والشواغل في الصلاة:
1. الحضور مبكراً للصلاة . 2. الإحسان في الوضوء وإتمامه على الوجه المأمور به. 3. أن يأتي بالنوافل ويشتغل بقراءة القرآن والذكر قبل صلاة الفريضة.
4. أن يجتهد العبد قدر استطاعته في أن يكون ذهنه وفكره حاضراً فيما سيتلوه أو يتلوه الإمام وأن يطمئن في صلاته. 5. أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم قبل قراءة الفاتحة في الركعة الأولى: قائلاً : أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين … الخ . 6. أن يدعو الله بقلب خاشع أن يدفع عنه وسوسة الشيطان. 7. إذا ما حصلت له وسوسة في صلاته فإنه يستعيذ بالله ثم ينفث على يساره في موضع رجله اليسرى ثلاثاً فإنه يذهب ما به إن شاء الله . 8. ثم اعلم أن هذا بلاء عام وقلّ من ينجو منه، ولكن يسلم الله من شاء من عباده. حفظنا الله وإياك من كيد الشياطين . والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: