الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدم النازل إذا أجهضت المرأة بعد ستة أسابيع

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ذو القعدة 1431 هـ - 14-10-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 140892
24291 0 242

السؤال

سؤال عن طريق البريد:
بارك الله جهودكم الطيبة ورزقكم اليقين والعافية، أرجو منكم إجابتي بالتفصيل ـ إن تكرمتم ـ فزوجتي حدث لها إجهاض وكان عمر الجنين تقريبا: 6 أسابيع، والسؤال: هل يأخذ الدم النازل حكم دم الحيض؟ وإذا كان لا يأخذ حكم دم الحيض، فكيف تقضي الصلوات الفائتة لمدة: 3 أيام؟.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الدم دم استحاضة إلا إن وافق زمن العادة فيكون حيضاً، وقد فصلنا القول في الدم الناشئ عن إجهاض الجنين في فتاوى كثيرة وأنه لا يكون نفاساً إلا إذا تبين فيه خلق إنسان، ولا يكون ذلك إلا بعد مرور أكثر من ثمانين يوماً، وراجع الفتوى رقم: 129638.

وأما ما تركته من الصلوات ظانة أن هذا الدم دم نفاس: فيجب عليها قضاؤه على الراجح عندنا، وفي المسألة خلاف راجع لتفصيله الفتوى رقم: 125226، ويلزمها القضاء على الفور حسب طاقتها بما لا تتضرر به وانظر الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: