الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة البيت المعد للإيجار
رقم الفتوى: 141133

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ذو القعدة 1431 هـ - 19-10-2010 م
  • التقييم:
7520 0 255

السؤال

اشتريت مسكنا بنية كرائه وهو حالياً لا يزال في طور الإنشاء، ما حكم الزكاة عليه خلال مدة البناء وبعد اكتماله في انتظار الكراء وبعد الكراء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا زكاة عليك في هذا المسكن لكونه غير معد للتجارة، لا في أثناء فترة بنائه ولا بعد اكتمال إنشائه، ولا بعد كرائه، فإن ما كان معداً للقنية من الدور والأثاث وغير ذلك لا تجب فيه الزكاة ولو قصد تأجيره، جاء في الروض مع حاشيته: ولا زكاة في غير ما تقدم ولا في قيمة ما أعد للكراء من عقار وحيوان وغيرهما وفاقاً، لأنه ليس بمال تجارة. انتهى.

وإنما تجب عليك الزكاة في أجرة هذا البيت بعد دخولها في ملكك إذا بلغت نصاباً ولو بضمها إلى ما تملكه من نقود أو عروض وحال عليها الحول الهجري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: