الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم السعي في القبو الموجود أسفل المسعى
رقم الفتوى: 144201

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 محرم 1432 هـ - 7-12-2010 م
  • التقييم:
9184 0 290

السؤال

بارك الله فيكم ونفع بعلمكم عندي سؤال وهو: ما حكم السعي في القبو والمسمى: البدروم ـ حيث قمت بالسعي فيه في حج هذا العام حيث تمت إتاحته للحجاج؟ وهل هناك إشكال في هذا السعي؟ وما قول العلماء في السعي أسفل المسعى؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسعي في القبو صحيح ولا حرج فيه ـ إن شاء الله ـ كما أفتى بذلك الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ فقد سئل في فتاوى اللقاء الشهري: عن حكم السعي في سطح المسعى، أو الطابق الثاني، أو في الخلوة ـ القبو ـ وهل يصح السعي بها؟ وهل تنصح به عند الزحام؟ فأجاب ـ رحمه الله تعالى ـ بقوله: أما السعي فوق، سواء في السطح الأعلى، أو في الأوسط: فهذا لا بأس به، وأما في الخلوة، أو في القبو فلا أعرف أن تحت المسعى قبواً فليس تحته قبو، وعلى هذا يكون محل السعي ثلاثة: الأرض، والسطح الذي فوقها، والسطح الأعلى، ولو بنوا سطحاً رابعاً فلا حرج، ولو بنوا خامساً فلا حرج، لأن الهواء تابع للقرار، كما أنه لو قدر أنه فتح قبو على طول المسعى فإنه يجزئ السعي فيه، والطواف ـ أيضاً ـ يجزئ في السطح الأعلى وفي السطح الأوسط.هـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: