الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لعن المسلم من الكبائر
رقم الفتوى: 14525

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 محرم 1423 هـ - 20-3-2002 م
  • التقييم:
4965 0 218

السؤال

ما حكم لعن الزوج لزوجته؟ علماً بأن هذه اللعنة غير مقصودة وخرجت من الزوج عن طريق المزح وقال لها: ليش يا ملعونة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الرابطة الزوجية مبناها وأسها التعاطف والاحترام المتبادل والتوقير، وكل ما من شأنه أن يخل بهذه الرابطة أو يكدر صفوها يجب تجنبه؛ ولا سيما اللعن، وما في معناه من السب والشتم والكلام البذيء، فالذي يلعن زوجته لا ريب أنه ارتكب إثماً مبيناً، من حيث أنه اعتدى وظلم زوجته بذلك. وانظر الجواب رقم: 6897.
ومن حيث أنه تلفظ باللعن المنهي عنه، كما في الجواب رقم: 8334.
فلا يجوز لمسلم أن يلعن مسلماً ولو هازلاً، لأن المنكر يأثم فاعله، سواء كان جاداً أو هازلاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: