الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حج الابن على نفقة أبيه جائز

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 محرم 1423 هـ - 20-3-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 14550
8987 0 282

السؤال

أنا شاب عمري 21 حديث التخرج من الكلية ولم أجد عملاً حتى الآن أريد الحج مع العلم أني لا أملك نفقة الحج فهل يصح حجي لو ذهبت برفقة أبي لمساندته ولقضاء فريضة الحج معا أم لا يصح أن أذهب على نفقته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فيجوز للمسلم أن يحج بما وهبه له الغير، سواء كان الوالد أو غيره باتفاق أهل العلم، وإنما اختلفوا هل يجب عليه الحج إذا بذل له غيره ما يحج به أم لا يجب؟
والصحيح أنه لا يجب عليه الحج، لكن يجوز ويصح حجه، إلا إذا كان الباذل له المال ابنه، فيصير بذلك مستطيعاً ويجب عليه الحج.
وعلى كل حال، فمن وصل إلى مكة بنفقته أو نفقة غيره ثم أدى فريضة الحج أجزأه ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: