الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤيا الأنبياء عليهم السلام وحي
رقم الفتوى: 145921

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 محرم 1432 هـ - 29-12-2010 م
  • التقييم:
24223 0 305

السؤال

لدي سؤال دقيق جدا وهو عن الرؤيا التي يراها النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء عموما: فهل هي كلها رؤيا حق: بمعنى أنها كلها وحي من الله؟ وهل لديهم أحلام، أو أضغاث أحلام كما لدينا؟ هناك أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه يرى رؤيا لا يمكن تفسيرها على أنها حقيقة، وإنما قد تكون خيالات، أو كنايات، وأنا أشير إلى أحاديث تتكلم عن صفات الرب تبارك وتعالى إذا ثبتت صحتها، أرجو الإفادة مع الأدلة، لأن الأمر يقلقني بعض الشيء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر أهل العلم أن رؤيا الأنبياء وحي، ونقل الإجماع عليه الهيثمي في فتاواه، وقد روى البخاري تعليقاً عن عبيد بن عمير ـ رحمه الله ـ أنه قال: رؤيا الأنبياء وحي، ثم قرأ: إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ.

وقد روى هذا الأثر دون الآية الحاكم في المستدرك والطبراني في الكبير عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ وإسناده حسن.

وقال ابن عبد البر في التمهيد لما في الموطإ من المعاني والأسانيد: حدثنا أحمد بن عبد الله، قال: حدثنا الحسيني قال: حدثنا الطحاوي قال: حدثنا المزني قال: سمعت الشافعي يقول: رؤيا الأنبياء وحي ـ وقد روينا عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: رؤيا الأنبياء وحي وتلا: إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر. اهـ.

وأما الأحاديث التي أشرت إليها: فيمكنك أن ترسل لنا بعضها حتى نذكر لك ما تيسر من كلام أهل العلم فيها ـ إن شاء الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: