الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدة المطلقة أثناء النفاس
رقم الفتوى: 146023

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1432 هـ - 30-12-2010 م
  • التقييم:
31475 0 417

السؤال

المرأة الحامل لو طلقت عدتها حتى تضع حملها، ماذا لو طلقت وهي نفساء هل ثلاثة قروء كالمرأة العادية أم بطهرها من النفاس أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فننبه أولاً على أن الطلاق قبل الطهر من دم النفاس هو من الطلاق البدعي المحرم، لكنه نافذ عند جمهور أهل العلم، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 109920.

والمطلقة أثناء النفاس لا تبدأ عدتها إلا بعد الطهر منه ولا تخرج من عدتها إلا بثلاث حيضات.

 جاء في الشرح الممتع للشيخ ابن عثيمين: والنفاس لا يُحسب، لأنه إذا طلقها قبل الوضع انتهت العدة بالوضع، وإن طلقها بعده انتظرت ثلاث حيض، فالنفاس لا دخل له في العدة إطلاقاً. انتهى.

وفي أسنى المطالب لزكريا الأنصاري الشافعي: وبقية الحيض والنفاس لا تحسب من العدة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: