الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإحرام يوم التروية في منى
رقم الفتوى: 146167

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 محرم 1432 هـ - 3-1-2011 م
  • التقييم:
21752 0 364

السؤال

البعثة التي كانت معنا في الحج أخرجتنا يوم السابع من ذي الحجة غير محرمين من مكة إلى منى. قضينا هناك الليل كاملا. في الصباح لبسنا ثياب الإحرام وعملنا لوازم الإحرام غير الاغتسال وتقليم الأظافر وما إلى ذلك.
هل في هذه الصورة شيء من الإخلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج عليكم في الإحرام يوم التروية من منى على ما رجحه كثير من أهل العلم، وحجكم صحيح. وقد كان الأفضل لكم أن تحرموا من سكنكم في مكة وتدخلوا منى محرمين لأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحرموا بالحج من الأبطح حيث كانوا نازلين فدخلوا منى محرمين.

قال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع : يحرم من مكانه الذي هو نازل فيه، فإن كانوا في البيوت فمن البيوت، وإن كانوا في الخيام فمن الخيام. ودليل ذلك أن النبي صلّى الله عليه وسلّم لما فرغ من الطواف والسعي: خرج إلى ظاهر مكة (الأبطح) ونزل هناك، وأحرم الناس من هذا المكان، وعلى هذا فنقول يسن أن يحرم من المكان الذي هو فيه، سواء في مكة أو في غيرها . اهـ.

وعلى كل فحجكم صحيح، وقد نص العلماء على أنه يجزئ الإحرام بالحج لمن كان في مكة من أي مكان في مكة سواء من البيوت أم من الحرم عموما.

 قال صاحب الزاد : سن للمحلين بمكة الإحرام بالحج يوم التروية "قبل الزوال" منها ويجزئ من بقية الحرم ... اهـ .

وإذا كان قصدك بما ذكرته أنكم لم تقصوا أظفاركم ولم تغتسلوا قبل الإحرام، فالجواب أنه لا حرج في ذلك أيضا، لأن هذه الأمور إنما هي من سنن الإحرام وليست من واجباته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: