الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تحسم الأقساط من أصل المال عند حساب الزكاة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 صفر 1432 هـ - 11-1-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 146961
5839 0 273

السؤال

أملك قطعة أرض بغرض التجارة، و باقي علي مبالغ مالية من ثمن سيارة جديدة و ثمن محل تجاري واجبة السداد بعد أربعة أشهر. أقمت بالمحل تجارة مواد طلاء الحوائط. هل أخصم قيمة ما علي من أقساط من قيمة قطعة الأرض و قيمة عروض التجارة الموجودة بالمحل عند احتساب قيمة زكاة المال ؟ جزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن كان عندك من الأموال فاضلا عن كفايتك مما لا زكاة فيه ما يمكن أن تجعله في مقابلة تلك الديون فلا تخصمها من ثمن الأرض وقيمة عروض التجارة التي في المحل , وإن لم يكن عندك ما يمكن أن تجعله في مقابلة الدين فلك أن تخصم تلك الديون فإذا بقي ما يبلغ نصابا -85 جراما من الذهب , أو 595 جراما من الفضة -بعد خصم الديون وحال عليه الحول بالأشهر القمرية وجبت فيه الزكاة وقيمتها ربع العشر , أي 2.5بالمائة , وانظر الفتوى رقم: 137288، والفتوى رقم: 124533عن حكم خصم الدين من أموال الزكاة وأقوال العلماء فيه. مع العلم أن القطعة المذكورة لا تجب زكاتها إلا إذا كنت قد اشتريتها بنية التجارة . وأما إذا كنت ورثتها أو طرأت لك نية الاتجار بها فإنه لا يكون عليها زكاة عند أكثر أهل العلم .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: