الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البدعة لا توصف بأنها عمل صالح
رقم الفتوى: 149375

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 ربيع الأول 1432 هـ - 14-2-2011 م
  • التقييم:
4948 0 287

السؤال

لقد وجدت الكثير مما نفعله بدعة من: حقا: لا إله إلا الله ـ ومن تجشأ فقال الحمد لله، ومن قرأ البقرة بنية أن تتم الحاجة وغيرها، ولا تجوز، ولكن إن نصحت أحدا وقلت له هذا، يقول إنها أعمال صالحة، فهل سيعاقبنا عليها الله؟ وما رأيكم بهذا؟ أليس هذا الكلام صحيحا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا ثبت كون الفعل المعين بدعة لم يجز أن يقال إنه عمل صالح، لأن الحلال هو ما أحله الله والحرام هو ما حرمه الله والدين هو ما شرعه الله، وليس لأحد أن يستدرك على النبي صلى الله عليه وسلم، أو يزعم أن شيئا ما يقرب إلى الله تعالى ولم يرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كمل الله له الدين وأتم عليه وعلينا النعمة ورضي لنا الإسلام دينا، وأخبرنا صلى الله عليه وسلم أن من أحدث في هذا الأمر ما ليس منه فهو رد، ولا يكفي استحسان المرء لعمل معين ليكون ذلك دليلا على مشروعيته حتى يكون متلقى عن النبي صلى الله عليه وسلم الذي ما ترك شيئا يقرب إلى الله إلا دل عليه ولا ترك شيئا يقرب من النار إلا حذر منه، وقد بسطنا هذا المعنى وذكرنا طرفا صالحا من كلام أهل العلم وما استدلوا به على هذا الأصل العظيم من أصول الإسلام وهو أن العبادات مبناها على التوقيف والاتباع وترك الابتداع في فتاوى كثيرة جدا، وانظر للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 140189، 140564، 132702، 132936، 122716.

وأما المسائل المذكورة في السؤال: فلا يسلم كونها بدعة، فأما قول حقا لا إله إلا الله: فهو كلام حق يثاب قائله فكيف يعد بدعة؟ بل هو ذكر لله تعالى، نعم قد يكون بدعة إضافية إذا التزم في موضع لا يشرع التزامه فيه، وأما الحمد عند التجشؤ فقد دل كلام بعض العلماء على جوازه، جاء في فتاوى الشيخ عبد الله بن عقيل: وأما إجابة المتجشئ، فقال في الآداب الكبرى: ولا يجيب المتجشئ بشيء، فإن قال: الحمد لله، قيل له: هنيئا مرئيا، أو هنَّاك الله وأمراك ـ ذكره في الرعاية الكبرى وابن تميم، وكذا ابن عقيل وقال: لا نعرف فيه سنة، بل هو عادة موضوعة، وذكر معناه في الإقناع وشرحه، والغاية وشرحها. انتهى.

وانظر الفتوى رقم: 69781.

وأما قراءة شيء من القرآن بنية تيسير أمر معين: فهو من التوسل بالعمل الصالح فلا يمنع، وانظر الفتوى رقم: 109853.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: