الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز مصافحة الأجنبية لإرضاء الوالدين
رقم الفتوى: 149627

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ربيع الأول 1432 هـ - 15-2-2011 م
  • التقييم:
3313 0 217

السؤال

هل يجوز لهذا الشاب مصافحة النساء الأجنبيات في هذه الحالة وهي: شاب في مقتبل العمر يبلغ سبعة عشر عاما تقريبا، وهو في بداية التزامه بالعقيدة الصحيحة وهدي الكتاب والسنة، لكن المشكلة أن عمه من الصوفية المبتدعة الذين يشنون حربا لا هوادة فيها على أهل السنة، ووالده من العوام يتحرك بعقل عمه، ووالدته كذلك، وأغلب أهل قريتنا كذلك، بدأت المشكلة عندما علمت والدته أنه لا يصافح النساء، وخاصة من تربطهم بها صلة قرابة، فقالت له: إن لم تصافح النساء الأجنبيات، وتترك مجالسة الشباب الذين يقولون بحرمة المصافحة فلن أكلمك، فماذا يفعل في هذه الحالة؟ أفتونا مأجورين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا أدلة تحريم مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية في الفتوى رقم: 1025.

فعلى هذا الشاب أن يثبت على ما هو عليه من الخير، ويجتنب مصافحة النساء الأجنبيات، ولا طاعة لأمه أو غيرها في هذا الأمر، فإن الطاعة إنما تكون في المعروف، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لكن عليه أن يتلطف بأمه، ويبين لها الحق برفق وأدب، ويجتهد في الإحسان إليها والدعاء لها، فإن بر الوالدين من أعظم الواجبات ومن أفضل القربات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: