الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قصة حديث: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين.."
رقم الفتوى: 15053

  • تاريخ النشر:الخميس 29 محرم 1423 هـ - 11-4-2002 م
  • التقييم:
112324 0 654

السؤال

ما هي المناسبة التي قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيها هذا الحديث الشريف: "أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين، قالوا: يا رسول الله، ولم؟ قال: لا تتراءى ناراهما". رواه مسلم، والترمذي؟ علمًا أني أسكن في بلد غير مسلم؛ لأجل لقمة العيش، وأدرس في نفس الوقت، ولا أزكّي نفسي عندما أقول لكم: إنني شاب ملتزم، وأحب ديني الإسلام، فأرجو منكم أن توضحوا لنا هذا الأمر؛ لأنه اشتبه علينا، وجزكم الله عنا خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة السلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد روى أبو داود، والترمذي، والنسائي عن جرير -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث سارية إلى خثعم، فاعتصم ناس بالسجود، فأسرع فيهم القتل، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فأمرهم بنصف العقل، وقال: أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين، قالوا: يا رسول الله، ولم؟ قال: لا تَرَاءَى نارَاهما.

وليس الحديث في صحيح مسلم، هذا فيما يتعلق بقصة الحديث.

أما ما يتعلق بأحكام الهجرة والعيش في بلاد الكفار، فقد تقدم ذلك في الفتوى: 8614.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: