الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في نفض الفراش قبل النوم
رقم الفتوى: 150897

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ربيع الآخر 1432 هـ - 7-3-2011 م
  • التقييم:
82335 0 456

السؤال

سؤالي بخصوص نفض الفراش ثلاثاً قبل النوم: هل عندما أقوم بنفض الفراش ثلاثاً تكفيني تسمية واحدة عند أول نفضه؟ أم أسمي عند كل نفضة؟ وهل أستطيع أن أنفض الفراش بيدي؟ وما هي الطريقة الصحيحة لنفض الفراش؟ علماً بأنني أقوم بالمسح من مقدمة الفراش إلى آخره، ونفس الطريقة مع المخدة والبطانية، فهل هذا صحيح؟ وهل مسحي للفراش ابتداء من اليمين بدعة، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتيامن في كل شيء، كما في حديث عائشة المتفق عليه بلفظ: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه التيامن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله ـ أفتونا بارك الله فيكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد روى البخاري وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره، فإنه لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

وسبق أن بينا شرح هذا الحديث وأقوال أهل العلم حوله، وهدي النبي صلى الله عليه وسلم عند نومه، وانظر الفتويين رقم: 136058، ورقم: 18860، وما أحيل عليه فيهما، وفيهما ورد الكلام عن نفض الفراش باليد.

ولم يرد في حديث نفض الفراش التسمية، ولكنها تشرع في بداية كل أمر ذي بال، وليس معنى ذلك أنه يطلب تكرارها أثناء الفعل، والظاهر أنه يكتفى بذكرها في البداية، لما رواه الإمام الدارقطني وغيره من قوله صلى الله عليه وسلم: كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بذكر الله أقطع. والحديث تكلم أهل العلم في سنده.

ولم نقف على تحديد لجهة بداية نفض الفراش، والظاهر أنه لا حرج عليك في البداية بنفض مقدمه، أو بجهة يمينه، فكل ذلك واسع ـ إن شاء الله تعالى ـ وكيف ما نفضت فراشك فقد امتثلت وأصبت السنة، ولا يمكننا القول بأن البداية بيمينه، أو شماله بدعة، لأن الحديث ـ كما ذكرنا ـ لم يحدد فيه شيء من ذلك، والأولى أن تكون البداية باليمين لما أشرت إليه من استحباب النبي صلى الله عليه وسلم التيامن في شأنه كله.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: