الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال قراءة البردة وهل يؤجر قارئها
رقم الفتوى: 151191

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ربيع الآخر 1432 هـ - 9-3-2011 م
  • التقييم:
9582 0 347

السؤال

سؤالي هو عن حكم قراءة البردة وهل من يقرأها يحصل على أجر أم لا، فإنني على دراية بالإشكالات المحيطة بالبردة وقرأت الكثير من المقالات من معارض ومؤيد، فأرجو من سماحتكم الإجابة على استفساري؟
ملاحظة: أتمنى منكم أن يتم الرد عن طريق إيميلي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقصيدة البردة تشتمل على أمور مناقضة للتوحيد، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 5211، ومع وجود مثل هذه المخالفات لا تجوز قراءتها إلا لمن يستطيع تمييز الطيب من الخبيث، والصحيح من السقيم، ومن كان كذلك فلا بأس بقراءته ما فيها من خير واجتناب ما فيها من غلو، كما سبقت الإشارة إليه في الفتوى رقم: 12648.

وأما السؤال عن أجر قراءتها فهو كقراءة غيرها من أبيات المديح النبوي يؤجر صاحبها بحسب نيته وإصابته للحق في مقاله، ولكن لا بد هنا من التنبيه على بطلان ما يعتقده بعض الناس من الفضيلة الخاصة للبردة وقراءتها.

 قال الشيخ أبو أويس الحسني في رسالته (التوضيحات الجلية لأبيات البردة المردية): ومعلوم ما للناس -وخصوصاً المغاربة- من الاعتقاد البليغ في القصيدتين -يعني البردة والهمزية للبوصيري- حتى إنهم يقرؤونها على الأموات مع القرآن مع الاحتفال بذلك وتعظيم قرائها وإيثارهم بالعطاء، ووضع بعض المغفلين مؤلفاً في خواص أبيات البردة، إلى أنواع أخرى من الغلو النابع من الاعتقاد. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: