الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من هجر الفاسق
رقم الفتوى: 151241

  • تاريخ النشر:الخميس 5 ربيع الآخر 1432 هـ - 10-3-2011 م
  • التقييم:
4559 0 255

السؤال

من المعلوم أن الهجر له مفردات كثيرة منها هجر المصاحبة، ومنها هجر الملاطفة واللين وخفض الجناح وحسن المعاملة، ومنها هجر الكلام والسلام والتعامل، ومنها هجر المؤانسة وغيرها كثير، وقرأت في موقعكم وكذلك لابن تيمية وابن عثيمين في مسألة الهجر فتاوى مفادها أن الفاسق لا ينبغي هجره إلا لمصلحة راجحة فما المقصود بالهجر هنا؟ وعلى أي معنى يُحمل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان هجر الفاسق يرجى منه تحقق مصلحة الرجوع عن المعصية فإنه يشرع هجره، والمراد بهذا الهجر هجر الكلام معه، كما هجر المسلمون الثلاثة الذين تخلفوا عن الغزو، وفي صحيح مسلم: أن قريباً لعبد الله بن مغفل خذف فنهاه وقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الخذف وقال: إنها لا تصيد صيدا، أو لا تنكأ عدواً، ولكنها تكسر السن وتفقأ العين، قال: فعاد، فقال: أحدثك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنه ثم تخذف، لا أكلمك أبداً.

قال النووي في شرح صحيح مسلم: فيه هجران أهل البدع والفسوق ومنابذي السنة مع العلم. انتهى.

وقال في شرحه لحديث الثلاثة الذين خلفوا: فيه استحباب هجران أهل البدع والمعاصي الظاهرة وترك السلام عليهم ومقاطعتهم تحقيراً لهم وزجراً. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: