الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثواب من حبسه الشغل عن أداء السنة
رقم الفتوى: 15210

  • تاريخ النشر:السبت 1 صفر 1423 هـ - 13-4-2002 م
  • التقييم:
2688 0 214

السؤال

سمعت ان من يحافظ على سنن(الصلاة أي 12 ركعة) بنى الله سبحانه له بيتا بالجنة؟ وسؤالي إذا تخلف عن سنة صلاة الظهر لظروف العمل وأنه لايأتي إلى البيت إلا قبل صلاة العصر بنصف ساعة (هل معنى هذا أنه لا ينطبق عليه الحديث) وخاصة أنه لا يوجد مكان لصلاة النساء في العمل وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى الإمام مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم وليلة بنى الله له بهن بيتاً في الجنة " وفي رواية " تطوعاً من غير الفريضة "
ومن فاته شيء من هذه الركعات لعذر فنرجو -إن شاء الله- أن لا يفوته الموعود، لقوله صلى الله عليه وسلم: " إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً " رواه البخاري.
أما قول السائلة: إنه لا يوجد مكان لصلاة النساء في العمل، فنقول لها: إنه لا يشترط للصلاة -وخصوصاً للنساء- أن يوجد مكان خاص، بل تصلي حيث تيسر لها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: " جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً " متفق عليه. والمهم أن تكون الصلاة في الوقت.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: