الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع للمرأة مصافحة الأجنبي منعا لإحراجه
رقم الفتوى: 152595

  • تاريخ النشر:السبت 21 ربيع الآخر 1432 هـ - 26-3-2011 م
  • التقييم:
13095 0 397

السؤال

أنا منتقية وعائلة زوجي يرفضون النقاب وعدم الاختلاط وعدم مصافحة الرجال خاصة أخوال زوجي وقد غضبوا مني وصارت بلبلة عندما دخلت إلى منزلهم ولم أبادر بالمصافحة كما فعل الجميع واكتفيت بالسلام مشافهة واعتبروني متزمتة ومتعصبة ومتطرفة فهم لا يقبلون مني شيئا من الدين وجميع العائلة نساء ورجال
وبعض من أخواله استاءوا جدا من عدم مصافحتي له حتى إنه لا يريد أن يكلمني ويتجاهلني في اجتماع العائلة وفي الأعياد ونحو ذلك والبعض الآخر الكبير في السن يمد يده لي، لأنها العادة جرت بذلك ويقولون لي لماذا نيتك هكذا ليست سليمة، وأنا أريد فقط اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أسيء الظن بمصافحتهم لي ولكنهم لا يفهمون ويقولون هو رجل كبير ونحن نحترمه ولا نستطيع أن نكسر خاطره برفض مصافحته فهذا يجرحه فهو لا ينوي بذلك شيئا، وتقول إحداهن لما جاءها ضيوف لمنزلها وقامت بمصافحة الجميع تعبيرا منها بالترحيب وفرحتها بحضورهم وتقديرها إياهم رفض أحد الرجال المتدينين مصافحتها أمام الجميع فحز في نفسها كثيرا وشعرت بإهانة كبيرة وقالت لن أنساها ما حييت واعتبرتها سوء أدب، ومن هذا المنطلق هم لا يحبون المتدينين فهم لا يستطيعون تغيير عادتهم ويعتبرون المصافحة من الأدب وليس فيها حرج
وفي عملي أيضا أقع أحيانا في وضع محرج جدا عندما يصافحني المدير، أو أحد الزملاء من الرجال ونحن في مجموعة، والأمر ليس فيه فتنة، بل بالعكس هم يحترمونني جدا، لكن جرت العادة في مجتمعنا التونسي المصافحة لبعد الناس عن دينهم، فماذا أفعل في هذه المواقف؟ علما بأنني ألبس القفازين ولا أجلس ولا أتحدث مع الرجال إلا لضرورة ولا أبدأ بالمصافحة، ولكنني أحيانا أجد نفسي مضطرة بأن أصافح إذا بدأني أحد الرجال من أقاربي، أو زملائي وأنا متأكدة أنه لا تنجر عن ذلك فتنة ولكنها عادة سيئة في التعامل فقط ولكي لا يشعر الطرف الآخر بالإهانة أمام الجميع، فهل أنا مخطئة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للمرأة أن تصافح رجلا أجنبيا عنها، كما سبق وأن بينا بالفتوى رقم: 1025.

فقد أحسنت إذن بامتناعك عن مصافحة الأجانب، أو الاختلاط بهم، وليس هذا من التشدد في شيء، وإنما هو تمسك بالدين وعزيمة على الرشد، وراجعي في معنى التشدد المذموم الفتوى رقم: 69967.

وقد أساء من عاملك معاملة سيئة من أهل زوجك لأجل ذلك، فنوصيك بالصبر عليهم وعدم مجاملة أحد في أمر هذه المصافحة، أو غيرها من الأمور الشرعية، فالصبر على التمسك بالسنة عند غربة الدين مما يعظم به الأجر ـ بإذن الله تعالى ـ وراجعي فيه الفتوى رقم: 125361.

ولا يجوز للمسلم أن يجامل في دينه أحدا فلا تصافح المرأة أجنبيا عنها بدعوى عدم الإحراج ونحو ذلك ونذكر هنا بالحديث الذي رواه الترمذي عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من التمس رضاء الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس، ومن التمس رضاء الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس.

ومجرد الإحراج لا يعتبر ضرورة للوقوع في الحرام فإن الضرورة التي يستباح بها المحرم لها ضابط سبق بيانه بالفتوى رقم: 140432.

وفي الختام نرجو مطالعة الفتوى رقم: 31780، وهي عن حكم مصافحة العجوز.

والفتوى رقم: 20219، وهي عن حكم المصافحة مع وجود حائل.

والفتوى رقم: 98295، وهي عن الجلسات العائلية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: