الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة من لديه كيس في بطنه لتجميع البراز
رقم الفتوى: 15358

  • تاريخ النشر:السبت 8 صفر 1423 هـ - 20-4-2002 م
  • التقييم:
15455 0 389

السؤال

لدي كيس في البطن بدل المستقيم أسأل حضرتكم هل تجوز الصلاة به وهو ممتلىء وماذا حول الوضوء لأن لدي هواء لا إرادي جزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .... أما بعد:

فمذهب جمهور العلماء هو عدم صحة صلاة حامل النجاسة إذا خرجت من معدته ، وهذه الحالة منها ، قال ابن قدامه في المغني : " ولو حمل قارورة فيها نجاسة مسدودة لم تصح صلاته . وقال بعض أصحاب الشافعي : لا تفسد صلاته، لأن النجاسة لا تخرج منها ، فهي كالحيوان ، وليس بصحيح ، لأنه حامل لنجاسة غير معفو عنها في غير معدنها ، فأشبه ما لو حملها في كمه " .
والقول المنقول عن بعض الشافعية وهو مقابل الصحيح عندهم - يعني أنه قول ضعيف - ، والراجح هو رأي الجمهور ، كما ذكره ابن قدامه فيما نقلنا عنه .
فيجب عليك عند إرادة الصلاة أن تفرغ هذا الكيس وتطهره من النجاسة ، فإن كان شاقاً عليك نزعه فالضرورة تبيح المحظور ، ويجوز لك أن تصلي على حالتك ، لأنك من أهل الأعذار ، والله تعالى يقول : ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها )[ سورة البقرة : 286 ] ، ويقول : ( فاتقوا الله ما استطعتم ) [سورة التغابن:16]
أما عن الهواء الذي يخرج منك دون إرادتك فإن كان بصفة مستمرة فأنت فيه معذور أيضاً ، ويحزئك أن تتوضأ لكل صلاة حين دخول وقتها ، ولا يضرك ما يخرج منك من ريح بعد ذلك ، أما إذا لم يكن خروج الريح مستمراً فإنه يعتبر ناقضاً ولو كان غير إرادي ، وفي هذه الحال عليك أن تتحين الوقت الذي لا يخرج الريح فيه فتتوضأ وتصلي.
والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: