الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دعاء الإمام وتأمين المأمومين على دعائه
رقم الفتوى: 154015

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الأولى 1432 هـ - 10-4-2011 م
  • التقييم:
7592 0 285

السؤال

ما حكم مداومة الإمام على الدعاء بواسطة الميكرفون عقب كل صلاة؟ وهل يجب على المصلين أن يقولوا آمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالدعاء دبر الصلوات مشروع، كما أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 5340، وأما كونه بصفة جماعية بحيث يدعو الإمام ويؤمن المأمومون، ففعل محدث لم ينقل فعله عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من أصحابه، فالمداومة عليه إذن تدخل في حد البدعة الإضافية. وانظر الفتوى رقم: 33390.

ومن ثم فلا يشرع لهؤلاء المأمومين التأمين خلف هذا الإمام الداعي، فضلا عن أن يكون ذلك واجبا، بل عليهم أن يناصحوه، وأن يبينوا له مخالفة ما يعتاد فعله للسنة الشريفة، وأن الذي ينبغي للمسلم هو التزام هدي النبي صلى الله عليه وسلم. فأحسن الهدي هديه صلى الله عليه وسلم، فإن استجاب لهم فالحمد لله، وإلا فيكونون قد أدوا ما عليهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: