الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع المخدرات للكفار!!!
رقم الفتوى: 15455

  • تاريخ النشر:الأحد 9 صفر 1423 هـ - 21-4-2002 م
  • التقييم:
5022 0 244

السؤال

هل بيع المخدرات للكفار حلال بحيث تساعد بهم جماعة إسلامية?

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....أما بعد:

فلا يجوز بيع المخدرات ولو كان للكفار والعائد من بيعها يصرف لمصالح المسلمين، لأن هذا فيه ترويج لانتشار المخدرات وتهييج للناس على زراعة مادتها وتصنيعها، وهذا وحده كاف في التحريم. وينضاف إليه أنه ربما آل الأمر إلى انتشارها بين المسلمين فتعاطوها وانتفعوا بثمنها ونحو ذلك ، هذا محرم والذي ينبغي للمسلمين هو أن يتاجروا فيما أحل الله تعالى وجوانبه كثيرة ميسرة والحمد لله .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: