الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خسارة سنة دراسية ولا خسارة الدين

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 صفر 1423 هـ - 16-4-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 15462
4622 0 301

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالب مسلم أدرس في دولة من دول الاتحاد السوفيتي السابق تسمى : أرمينيا .
وأنا إنسان ملتزم أصلي صلواتي الخمسة والحمد لله ....... ولكن في هذه الدولة لا يوجد مسجد وهذا يعني أنني لا أصلي الصلوات جماعة عوضا عن الفساد في هذا البلد .
لذا أود أن أعرف حكم الشرع الاسلامي في البقاء في هذا البلد لطلب العلم أم يجب علي أن أبحث عن دولةأخرى لإكمال دراستي هنالك؟
مع العلم أنني أستطيع أن أذهب إلى دولة من الدول السوفيتية الإسلامية السابقة ولكنني سوف أخسر سنة من عمري لأنني يجب أن أجري سنة لغة روسية لأنني أدرس هنا في اللغة الإنكليزية ولا يوجد هنالك دراسة باللغة الإنكيزية...
فأجيبوني حفظكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم الإقامة في بلاد الكفار في الفتوى رقم: 8614 ، وعليه، فإننا ننصحك بترك هذه البلاد والذهاب إلى بلد مسلم لإكمال الدراسة، ولو أدى ذلك إلى تأخرك سنة، فإن الله تعالى يقول: ومن يتق الله يجعل له مخرجاً * ويرزقه من حيث لا يحتسب [الطلاق:2-3].

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: