الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طاعة الوالدين في المعروف واجبة
رقم الفتوى: 1549

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 جمادى الأولى 1422 هـ - 31-7-2001 م
  • التقييم:
25680 0 459

السؤال

ما حكم طاعة الوالدين في طلب طلاق الزوجة و لديها أبناء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:      

فإن طاعة الوالدين من أوجب الواجبات التي أمر بها الله تعالى ، قال تعالى : (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً). [ الإسراء: 23]. ولكن هذه الطاعة مقيدة بالمعروف لقوله صلى الله عليه وسلم : " إنما الطاعة في المعروف " ، فإن كانت الزوجة مستقيمة الأحوال وذات دين وله منها ابن أو أبناء ، وإنما أمراه أو أحدهما بذلك لهوى في نفسه أو لغرض شخصي ، فلا يلزمه طلاق امرأته، ولا يجب عليه طاعة والديه عندئذ وبهذا قال الإمام أحمد وغيره ، وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن رجل متزوج ووالدته تكره الزوجة وتشير عليه بطلاقها هل يجوز له ‏طلاقها؟ فأجاب:
"لا يحل له أن يطلقها لقول أمه بل عليه أن يبر أمه وليس تطليق زوجته من بر أمه" انتهى.
‏فعليه أن يبر والديه ويصلهما ويتلطف معهما ويرضيهما بما يقدر عليه سوى طلاق امرأته ، والله المستعان والموفق لكل خير ، والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: