الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أمرت فاطمة أن لا يصلي عليها أبو بكر وعمر؟
رقم الفتوى: 15498

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 صفر 1423 هـ - 17-4-2002 م
  • التقييم:
12579 0 306

السؤال

هل صحيح أن فاطمة بنت الرسول اختلفت مع أبي بكر، وعمر في إرث لها (قطعة أرض) من الرسول، وأمرت عند موتها أن لا يصليا عليها، ولا يدفنوها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالواجب على المسلم في حق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم هو احترامهم، وتبجيلهم، والترضي عنهم، وحمل الخلاف الذي وقع بينهم على أجمل المحامل، وأحسن المقاصد، يقول الإمام النووي -رحمه الله تعالى- في شرحه على صحيح مسلم: لكنا مأمورون بحسن الظن بالصحابة -رضي الله عنهم أجمعين-، ونفي كل رذيلة عنهم، وإذا انسدت طرق تأويلها، نسبنا الكذب إلى رواتها.

وقد سبق بيان الخلاف الذي حدث بين فاطمة وأبي بكر -رضي الله عنهما- في الجواب رقم: 2996 فليراجع.

وأما أمرها أن لا يصلي عليها أبو بكر، وعمر -رضي الله عنهما-، ولا أن يتوليا دفنها، فهذا محض كذب وافتراء، ولا نعلمه مثبتًا في كتاب من كتب أهل السنة المعتبرة.

وعلى السائل الكريم أن يراجع كتب الشروح التي تعرضت لذكر هذه القصة، وحملها على محملها الحسن، ومن تلك الشروح: كتاب فتح الباري 6/202، وشرح مسلم للنووي 12/74.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: