الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زنى بامرأة كتابية وحملت منه وأسلمت ويريد نكاحها
رقم الفتوى: 156559

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 جمادى الآخر 1432 هـ - 17-5-2011 م
  • التقييم:
5123 0 231

السؤال

أحبكم في الله ... أنا ولدت في بلجيكا من 22 سنة من أصل مغربي، وسؤالي هو: أريد أن أتزوج من بلجيكية أسلمت الحمد لله لكن في الماضي كنا نلعب ونمرح، والآن علمت أنها حامل مني في بداية الشهر الثالث، والمشكلة أني أحبها وأريد لها الخير وخاصة أنها أسلمت لكن أبي يعلم أني أريدها ولا يعلم بأنها حامل وأني أريد أن أسترها وأستر نفسي، إذا علم أبي فسيمرض هو عنده 69 سنة.
فماذا أفعل أرجو منكم إجابة مقنعة كي لا أظلم الولد والبنت وأبي وأمي. هل أتزوجها من دون أن يعلم أبي فأنا أحبها وأريد الزواج؟ وشكرا جزيلا لكم وجمعنا الله في جنته، فهل هذا الولد سيلومني يوم القيامة فأنا تبت وندمت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يحبك كما أحببتنا فيه، ونسأله سبحانه أن يقبل توبتك ويغفر ذنبك، وننصحك بالحذر من التساهل في أمر النساء ومخالطتهن والخلوة بهن لئلا تقع في الفتنة مرة أخرى. وزواج الزاني بمن زنا بها وهي حامل منه لا يجوز عند المالكية والحنابلة، وقال الحنفية والشافعية بالجواز وعللوا ذلك بأن ماء السفاح لا حرمة له، وراجع التفصيل في ذلك الفتوى رقم: 113288 وقد بينا فيها أيضاً ما يتعلق بنسبة هذ الولد فراجعها للأهمية.

واجتناب الزواج منها وهي حامل هو الأحوط، ويتأكد بما ذكرت من تضرر أبيك إن علم بزواجك منها وهذا يعني أنه لا يرتضي ذلك، فيمكنك الزواج من غيرها فالنساء غيرها كثير. وإن شئت أن تصبر حتى تضع حملها وتتزوجها بعد فذلك لك، هذا مع التنبيه إلى أنه يجب أن يكون الزواج منها بإذن وليها إن كان لها ولي مسلم وإلا فجماعة المسلمين، فيمكن أن تتزوجها عن طريق أحد المراكز الإسلامية أو تقوم هي بتوكيل عدل من المسلمين. والزاني رجلاً وامرأة إذا تاب إلى الله وأناب فلا يلحقه شيء من تبعات هذا الزنا، ولا يتوجه إليه لوم لا من جهة ولد الزنا ولا من جهة غيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: