الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع تذاكر اليانصيب حرام
رقم الفتوى: 15834

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 صفر 1423 هـ - 24-4-2002 م
  • التقييم:
12368 0 289

السؤال

ما حكم بيع تذاكر اليانصيب حتى ولو كنت لا ألعب بها، ولا أقترح ولا أشير على أحد أن يشتريها، أسكن في أمريكا، وبعض الناس يرون أنه جائز في الأوضاع الحالية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....
أما بعد :
فلا يجوز بيع تذاكر اليانصيب لأنه من القمار، والله تعالى قد حرمه في كتابه بل جعله قريناً لأعظم المحرمات التي لا يختلف عليها اثنان، فقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) (المائدة:90-91).
فليكن جوابك يأخي الكريم جواب الصحابة رضي الله عنهم حيث قالوا : انتهينا انتهينا، ثم إن المناهي الشرعية من ربا وميسر وقمار ونحو ذلك محرمة في كل وقت وفي كل مكان، فالأوضاع الحالية والمتغيرات الزمنية لا تنسخ أحكام الشرع ولا تقيدها .
والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: