الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مساواة الرجل بالمرأة تقليد للكفار
رقم الفتوى: 15883

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 صفر 1423 هـ - 24-4-2002 م
  • التقييم:
8068 0 344

السؤال

لي أختان لا تتقيان الله في أفعالهما فهما تؤمنان بمساواة الرجل بالمرأة وتحاولان قدر الإمكان إغاظتي وذلك بشتم الرجال عمداً وبطرق وأفكار غريبة وأنا بصراحة أكرههما ولا أحب الحديث معهما وأبي يعطيهما الحرية في الخروج من المنزل وأحس أنه كلما دخلت إحداهما إلى محل فإنها تحاول التودد إلى الرجل الذي في الداخل أمام عيني عندما أكون برفقتها والمشكلة هي أني لا أرضى بذلك بل أشمئز منه وفي نفس الوقت لا أطيق الحديث معهما بتاتاً لأنهما تحاولان إغاظتي والرجال عموماً قدر الإمكان ولا أعرف لماذا لا أملك السلطة مع العلم أني حاولت التودد إليهما ولكن ما زالت العلاقة بيننا علاقة تنافر. فماذا عليّ أن أفعله؟ وهل أتحمل أي مسؤولية تجاههما أمام الله؟ وهل أنا آثم بقطع العلاقة معهما؟أرجو الاهتمام بسؤالي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

فاعلم أن مثل هذه التصورات والسلوكيات التي عند أختيك قد تؤول بهما إلى الكفر -والعياذ بالله- لأن الله سبحانه وتعالى فرق بين الرجل والمرأة في كثير من الأحكام الشرعية والحقوق والواجبات بحسب ما يلائم طبيعة كل منهما، وهذا ليس منافاة للعدل بل إن المنافاة للعدل هي أن يطلب من كل منهما ما هو فوق طاقته أو ما لا يلائم فطرته. وهذا من تقليد الكفار واتباعهم في أطروحاتهم وأفعالهم، والذي وقعت فيه أختاك نتيجة لسوء التربية وإطلاق العنان لهما من قبل الأسرة، ولا ينبغي لك قطع العلاقة بهما إذ ذلك لا يغير من حالهما شيئاً، فعليك أن تستمر في أمرهما بالمعروف ونهيهما عن المنكر دون أن تغضب لشخصك بل احرص على هدايتهما وقابل الإساءة منهما بالحسنة، واصبر واحتسب أجرك عند الله مع الشفقة عليهما والدعاء لهما بالخير والهداية ولمعرفة مسئوليتك ومسؤولية أهلك تجاههما انظر الجواب رقم : 6675.
والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: