الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من خطوات الشيطان إلى الفاحشة الكلام مع الفتيات
رقم الفتوى: 16276

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 صفر 1423 هـ - 6-5-2002 م
  • التقييم:
7357 0 215

السؤال

السلام عليكم أعاني من مشكلة مع البنات، أنا الآن أصلي كل صلاة في وقتها والحمد لله، المهم أنا كنت معتاداً أن أكلم البنات والآن مشكلتي إذا لم أكلم بنتاً أعاكس البنات أريد منكم أن تدلوني على شيء أفعله لكي أتخلص من هذا مع علمي أنه غلط كبير والسلام عليكم وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله لنا ولك الهداية والثبات على الدين، أما بالنسبة لسؤالك فاعلم أن الكلام مع النساء الأصل فيه أنه لا يكون إلا إذا وجد له غرض، وإلا كان من خطوات الشيطان إلى الفواحش والعياذ بالله، وكما قال الشاعر:
نظرة فابتسامة فكلام فسلام فموعد فلقاء
أما بالنسبة لمعاكسة البنات فراجع له الفتوى رقم:
621 والفتوى رقم: 12928
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: