الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يترتب على فعل العادة السرية في نهار رمضان
رقم الفتوى: 163119

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 شوال 1432 هـ - 31-8-2011 م
  • التقييم:
13927 0 269

السؤال

قمت بفعل العادة السرية عن طريق الملامسة الخارجية فقط في نهار رمضان ونزل مني مذي، فهل بطل صيامي وعلي القضاء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن أوضحنا في عدة فتاوى حرمة ما يسمى بالعادة السرية، وبينا أضرارها على الشخص الذي يمارسها رجلا كان أو امرأة، وراجعي في ذلك الفتويين رقم: 60901، ورقم: 155315.

ويعظم الإثم في فعلها في رمضان ولا سيما في نهاره، فتجب عليك التوبة إلى الله تعالى مما مضى، والابتعاد عنها في المستقبل؛ إلا أنها لا تؤثر على صحة الصيام إلا إذا خرج المني بالفعل، فإذا لم يخرج من فعلها شيء أو كان الخارج مجرد مذي لم يفسد الصوم على الراجح، وراجعي الفتويين رقم: 127686، ورقم: 134712، وما أحيل عليه فيهما.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: