الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تركت أداء الصلاة أيام الاستحاضة جاهلة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 ذو القعدة 1432 هـ - 28-9-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 164431
40896 0 320

السؤال

يا شيخ نزلت علي الدورة لمدة 15يوما وبعدها طهرت واستمرت معي الكدرة فترة طويلة وبعد ذلك نزل دم فاتح فعرفت أنها استحاضة وما كنت أصلي وقتها، لأنني أظنها دورة، ومن الوقت الذي عرفت فيه بدأت أتوضا لكل صلاة وأصلي، وبعدها توقفت في 9 رمضان وما نزل مني دم أبدا تقريبا لمدة يومين ثم نزلت الدورة، ودورتي غير منتظمة فمرة تأتي 3 ومرة4 ومرة9 ومرة 11 ومرة تنقطع 4 أو 3 أشهر لا تأتي، والآن صار لي 9 أيام دورة، والدم دم دورة، وسؤالي: الصلاة التي ما كنت أصليها وأنا مستحاضة هل أصليها على الرغم من أنني لم أكن أدري؟ وما أدري كم عددها، وما هي أكثر مدة للدورة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإذا تيقنت أنك تركت الصلاة في أيام الاستحاضة فالواجب عليك قضاء تلك الصلوات, ولا تسقط عنك لمجرد الجهل بالحكم الشرعي, وأما أكثر مدة الحيض فأكثر الحيض في قول جمهور أهل العلم خمسة عشر يوما, وما زاد عنه لا يعتبر حيضا، بل استحاضة, وإذا طهرت بعد خمسة عشر يوما من الدم وعاودك الدم قبل مضي خمسة عشر يوما فالدم الذي عاودك يعتبر دم استحاضة وليس دم حيض، لأن أقل الطهر بين الحيضتين خمسة عشر يوما عند الجمهور, وانظري الفتوى رقم: 111555عن أحكام عدم انتظام الحيض, والفتوى رقم: 100680،عن نزول الدم بعد العادة الشهرية.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: