الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من الذي يعين الولي على الصغار والقاصرين
رقم الفتوى: 165937

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ذو القعدة 1432 هـ - 25-10-2011 م
  • التقييم:
2915 0 269

السؤال

توفي والدي وترك لنا إرثا عبارة عن بيتين ومبالغ، وأريد من سماحتكم طريقه لأقوم أو شروط من يكون الوكيل الشرعي دون رضى إخواني الصغار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن في السؤال ما ليس واضحا، ولكن إن كنت تريد طريقة تكون بها قيما على الصغار أو وكيلا عنهم،  فان لم يكن الوالد جعلك وصيا عليهم، فإن القاضي هو الذي يتولى أمورهم بنفسه، أو بإسناد أمرهم إلى من هو أهل لذلك، وراجع في هذا الموضوع الفتوى رقم: 28545.
وإذا كان السؤال من قطر فإن هيئة التركات بقطر تقوم بتسيير أمور القصر والنظر فيما هو الأصلح فيمكنك أن تراجعهم في الأمر. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: