الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل مرور المرأة بين يدي المصلي في الحرم المكي يقطع صلاته
رقم الفتوى: 167207

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو الحجة 1432 هـ - 15-11-2011 م
  • التقييم:
9031 0 277

السؤال

إخوتي كنت قد أديت مناسك العمرة في رمضان الفائت، وبعد الانتهاء من المناسك وفي اليوم التالي أثناء صلاة القيام، وكنا تحديدا في الطابق الثاني للحرم حيث مرت من أمامنا (ونحن في منتصف الصفوف ولسنا الأول ولا الأخير) امرأة.
وكنت قد قرأت قبل الذهاب للعمرة في موقعكم فتاوى بأن الصلاة في الحرم كغيرها من الصلوات في أي مسجد من حيث اتخاذ السترة، وأنه لا يجوز المرور بين يدي المصلي.
سؤالي: هل تقطع علينا تلك المرأة صلاتنا؟ وما علينا حينها؟
أكملنا صلاتنا بشكل طبيعي ولكني كنت غاضبا وقتها على بلاوي النساء التي تحصل هناك، فقد مرت بعدها أيضا فتاة أخرى أثناء وقت سجودنا بالضبط، فأتت رجلاها على رأس الرجل الذي بجانبي فقام فرفعها وكادت تسقط، لا أدري ما بال النساء هناك، هدانا الله وإياهن.
ملاحظة: وأنا أصلي صلاة نافلة لوحدي في غير أوقات الصلوات الجماعية مر من بين يدي شخص، مع العلم أني بالصف الأول وبإمكانه المرور من خلفي، فأوقفته بيدي، وبعد انتهاء الصلاة تكلم معي وكان من موظفي الحرم وهو شيخ كبير، وقال لي إنه يجوز المرور هنا وأن الشيخ السديس بنفسه أفتى بذلك في خطبة له. ما تعليقكم بارك الله فيكم.
جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد :

فنقول ابتداء إن الفقهاء اختلفوا في صلاة من مرت بين يديه امرأة، فذهب الجمهور إلى أن صلاته صحيحة، وذهب جمع من أهل العلم إلى أنها تبطل , ولكن المأموم لا تبطل صلاته إذا مرت بين يديه امرأة لأن سترة الإمام سترة له.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: مرور المرأة بين يدي المصلي مبطل للصلاة إلا إذا كان تابعاً لإمامه، فإن سترة الإمام سترة له ولمن خلفه.... اهـ .

وقال أيضا: سترة الإمام سترة لمن خلفه، ولهذا قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي في الناس بمنى إلى غير جدار فأرسلت الأتان ترتع فمرت أو قال فمررت بين يدي بعض الصف. وهذا دليل على أن سترة الإمام سترة لمن خلفه وأنه إذا مر أحد يقطع الصلاة بين يدي المأمومين فإن صلاتهم لا تنقطع؛ لأن سترة الإمام سترة لهم. اهـ .
وأما المرور بين يدي المصلي في الحرم فللعلماء فيه قولان ذكرناهما في الفتوى رقم : 144443 بما يغني عن الإعادة هنا، فانظر الفتوى المشار إليها.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: