الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدير التعويض عن الإصابات
رقم الفتوى: 169663

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 محرم 1433 هـ - 19-12-2011 م
  • التقييم:
7770 0 314

السؤال

سافرت للحج مع زميلي وأسرته بسيارته، ووقع حادث لنا خلال فترة قيادتي للسيارة بسبب غلبة النوم عليّّ.
فكان من نتيجته تلفيات بالسيارة وبعض الكسور والجروح لأبناء زميلي.
والسؤال عن ما أضمنه بسبب الحادث:
1) هل علي أرش هذه الكسور وما قيمته وكيف يقدر؟
2) السيارة يلزمها إصلاح
3)ثم هي سيقل ثمنها حتى بعد الإصلاح فماذا أضمن من ذلك؟
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالحمد لله على سلامة أرواحكم من الهلاك، وأما عن الضمان لما حصل بسببك فإنه يلزم ضمان ما أتلفته وتعويض المصابين إن لم يسامحوك.

  فقد جاء في الرسالة للإمام ابن أبي زيد المالكي ممزوجاً بشرحها: ومن استهلك عرضاً أو أتلفه فعليه قيمته، أو مثله في الموضع الذي استهلكه فيه أو أتلفه سواء كان عمداً أو خطأ؛ إذ العمد والخطأ في أموال الناس سواء... وسواء كان بالغاً أو غير بالغ ولو مكرها، لأن الضمان من باب خطاب الوضع. اهـ.

وقال ابن القيم في إعلام الموقعين: كل من أتلف مال غيره بمباشرة أو سبب فإنه يضمنه ولا بد. اهـ

وقد دلت نصوص الشرع من الكتاب والسنة على مشروعية التعويض عن الأضرار،  كما سبق أن بيناه في الفتوى رقم: 9215.
 ويتعذر علينا نحن هنا أن نقدر التعويض لعدم وقوفنا على مدى الأضرار، فهذا لا يتمكن منه إلا القاضي الشرعي، فهو الذي يقدر أرش الجنايات التي لم يحددها الشرع.

جاء في الموسوعة الفهقية الكويتية: الأصل في الجناية الواردة على محل معصوم اعتبارها بإيجاب الجابر أو الزاجر ما أمكن. قال الزيلعي عند الاستدلال على وجوب حكومة العدل في الجنايات التي ليس فيها مقدار معين من المال: لأن هذه الجنايات ليس فيها أرش مقدر من جهة الشرع ولا يمكن إهدارها فتجب فيها حكومة العدل وهو مأثور عن إبراهيم النخعي وعمر بن عبد العزيز.اهـ

وربما يدخل في التعويض للمصابين تكاليف الدواء كما جاء في حاشية الصاوي... الذي استحسنه ابن عرفة إذا لم يكن في الجرح شيء مقدر القول بأن على الجاني أجرة الطبيب وثمن الدواء سواء برئ على شيء أم لا، مع الحكومة في الأول.. اهـ.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: