الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعض أسباب الخسارة ونقصان الرزق
رقم الفتوى: 17133

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ربيع الأول 1423 هـ - 30-5-2002 م
  • التقييم:
10605 0 324

السؤال

لي أخ له محل تجاري وعندما استاجر عاملاً للعمل معه فمن ذاك الوقت الذي استلم فيه العمل أصبحت الخسائر بالمحل والبضائع المصنعة بالمحل أصبحت خسارة فيها ويشكو أيضا من قلة الزبائن فهل هذا الموضوع له علاقة من الناحية الدينية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا علاقة بين عمل شخص معين بالمحل، وزيادة الربح أو نقصانه، بل إن اعتقاد مثل هذا من التشاؤم المنهي عنه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "الطيرة شرك". رواه أصحاب السنن عن ابن مسعود . والطيرة هي: التشاؤم، وهي من أعمال الجاهلية.
وليُعلم أن وجود المعاصي في مكان ما يؤدي إلى ذهاب البركة منه، وحرمان أهله من الخير، ففي مسند أحمد وسنن ابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرجل ليُحرم الزرق بالذنب يصيبه".
وقد يكون هذا ابتلاء من الله لأخيك وراءه ما وراءه من الحِكَم، فينبغي عليه أن يصبر، ويعالج أمر تجارته بما يصلحها وينميها من الأسباب العادية، لأنه ليس عليه إلا الأخذ بالأسباب، والأرزاق تجري بقدر الله تعالى.
وراجع الفتوى رقم: 13270.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: