الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدم النازل من المرأة عند الإجهاض

  • تاريخ النشر:الخميس 18 صفر 1433 هـ - 12-1-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 171381
13910 0 306

السؤال

زوجتي أسقطت وتقول الدكتورة قبل الإسقاط بيوم إنه بقي عليها 17يوما وتكمل ثلاثة شهور، ولكنني رأيت السقط قد تخلق وله يدان ورجلان وأنف وعينان وأذنان، ولكنها كلها صغيرة جدا ودقيقة فاحترت هل الدكتورة تخمن أم أنها متأكدة، فلربما أكملت زوجتي ثلاثة شهور وربما زيادة وهي لا تدري وقد تخلق الجنين ونفخت فيه الروح، فما أدري هل أعتبر زوجتي مستحاضة أم أنها نفساء؟ وهل التخلق شبه الكامل يلزم منه نفخ للروح؟ أفتوني في ذلك جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالدم النازل على المرأة عند الإجهاض يعتبر دم نفاس إذا تخلق الجنين، كما سبق بيانه مع ذكر الخلاف في المسألة في الفتوى رقم: 20777.

وقال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله: إذا نزل الجنين فنزل الدم بعده، فإن كان هذا الجنين قد تبين فيه خلق الإنسان فتبين يداه ورجلاه وبقية أعضائه فالدم دم نفاس لا تصلي المرأة ولا تصوم حتى تطهر منه، وإن لم يتبين فيه خلق إنسان فليس الدم دم نفاس فتصلي وتصوم إلا في الأيام التي توافق عادتها الشهرية، فإنها تجلس لا تصلي ولا تصوم حتى تنتهي أيام العادة. انتهى. 

ولا يلزم من التخلق نفخ الروح، لأن التخلق يحصل بعد ثمانين يوما والروح تنفخ فيه بعد أربعة أشهر، فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ ـ قَالَ: إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ مَلَكًا فَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ وَيُقَالُ لَهُ اكْتُبْ عَمَلَهُ وَرِزْقَهُ وَأَجَلَهُ وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ الرُّوحُ. الحديث.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح: وحديث ابن مسعود بجميع طرقه يدل على أن الجنين يتقلب في مائة وعشرين يوماً في ثلاثة أطوار، كل طور منها في أربعين ثم تكملتها ينفخ فيه الروح، وقد ذكر الله تعالى هذه الأطوار الثلاثة من غير تقييد بمدة في عدة سور، إلى أن قال ـ رحمه الله: وزاد في سورة قد أفلح بعد المضغة: فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً { المؤمنون:14}.

وقال ابن ‏حجر في الفتح أيضا: اتفق العلماء على أن نفخ الروح لا يكون إلا بعد أربعة شهر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: