الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرمة الإضرار بالنفس وكل الوسائل المؤدية إليه
رقم الفتوى: 173207

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 ربيع الأول 1433 هـ - 7-2-2012 م
  • التقييم:
3676 0 270

السؤال

أخي الكريم: أنا مزارع أستخدم البيوت البلاستيكية في زراعة البندورة وأرغب في استخدام الخميرة، ولكنني أريد جوابا صريحا حول مشروعية أو حرمة استخدامها من أجل تكبير الثمار وهل لها مضار على الإنسان أم لا؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن محاسن الشريعة أنها حرمت الإضرار بالنفس والإضرار بالغير، كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني.

وراجع في شرح هذا الحديث الفتوى رقم: 125496.

ومن محاسنها أيضا أنها كما حظرت المحرمات حظرت الوسائل وسدت الذرائع المفضية إليها، وراجع في تفصيل ذلك الفتويين رقم: 32024، ورقم: 51407.

وعلى ذلك، فإن ثبت أن استعمال الخميرة المذكورة في السؤال يضر بآكل الثمار، فلا يجوز استعمالها فيها، وأما ثبوت ضررها من عدمه: فهذا شأن أهل الاختصاص من المهندسين الزراعيين والكيماويين. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: