الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع بناء المساجد بمنحة العاطلين الممنوحة من الدولة
رقم الفتوى: 176881

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1433 هـ - 3-4-2012 م
  • التقييم:
2378 0 195

السؤال

هل يجوز أن أشارك في بناء مسجد من مال حافز للعاطلين منحة من الدولة - حفظها الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا لم تكن الدولة تحدد مصرفا خاصا لتلك المنحة، وإنما تهبها للعاطلين فلا حرج عليهم في صرفها فيما يشاؤون بعد تملكها، وبناء المساجد فيه الخير الكثير والثواب الجزيل عند الله تعالى.

جاء في الصحيحين وغيرهما عن عثمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: