الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحية المسجد سنة تصلى في أي مكان منه
رقم الفتوى: 17822

  • تاريخ النشر:السبت 19 ربيع الآخر 1423 هـ - 29-6-2002 م
  • التقييم:
4115 0 242

السؤال

السلام عـليكمهل هناك نص يحدد فعل تحية المسجد في الصفوف الثلاثة الأولى من المسجد؟أفيدونا أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تحية المسجد من السنة التي أمرنا بها نبينا صلى الله عليه وسلم، فقد أخرج مسلم في صحيحه عن أبي قتادة الحارث بن ربعي رضي الله عنه قال: دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس بين ظهراني الناس قال: فجلست، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما منعك أن تركع ركعتين قبل أن تجلس؟ قلت: يا رسول الله، رأيتك جالساً والناس جلوس. قال: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين".
وقد فصل الفقهاء في أحكام تحية المسجد تفصيلات كثيرة، ولم يذكروا في هذه التفصيلات أنها لا تصلى إلا في الصفوف الأولى، بل إن كل مكان من المسجد تصلى فيه، لأن الحديث يقول: " إذا دخل أحدكم المسجد..." فبمجرد دخول المسجد وإرادة الجلوس فيه يسن للداخل الصلاة، بل إن بعض فقهاء المالكية نصوا على أنه يسن لداخل المسجد أن يصلي تحية المسجد عند أول نقطة دخلها، محتجين بأنها قائمة مقام التسليم، والداخل يسلم عند بداية الدخول وليس بعدما ينتهي من الدخول.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: