الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تناول شراب يحوي نسبة كحول ضئيلة
رقم الفتوى: 179355

  • تاريخ النشر:الأحد 22 جمادى الآخر 1433 هـ - 13-5-2012 م
  • التقييم:
5887 0 303

السؤال

اشتريت عصيرا وشربت رشفة واحدة فأحسست بطعم غريب فتوقفت، وقرأت عليه أن فيه نسبة كحول، أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن علمت بوجود نسبة كحول في هذا العصير فلا يجوز لك الشرب منه حتى ولو كانت النسبة بسيطة، لما ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما أسكر كثيره فقليله حرام. رواه أحمد.

وروى البخاري ومسلم وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كل مسكر حرام.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كل مسكر حرام، وما أسكر منه الفرق فملء الكف منه حرام. رواه أبو داود والترمذي وحسنه وأحمد، وصححه الألباني.

قال المناوي في فيض القدير: أي شربه، أي إذا كان فيه صلاحية الإسكار حرم تناوله ولو لم يسكر المتناول بالقدر الذي تناوله منه لقلته جدا .. اهـ

 ويستثنى من هذا ما إذا كانت نسبة الكحول قد استحالت إلى مادة أخرى غير مسكرة قبل خلطها بهذا العصير،  فلا حرج في تناوله، أما إن كان نسبة الكحول باقيةً على حالها الأصلية، فلا يجوز تناول العصير حينئذ، وراجع الفتوى رقم: 131095

وما شربته وأنت غير عالم باشتمال العصير على الكحول لا إثم عليك فيه ـ إن شاء الله ـ فإن الله تعالى من رحمته بهذه الأمة تجاوز لهم عن الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه، قال تعالى: رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا {البقرة:286} قال الله في جوابها: قد فعلت. أخرجه مسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: