الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شراء عقار من ميراث الولد واستثماره
رقم الفتوى: 179857

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الآخر 1433 هـ - 20-5-2012 م
  • التقييم:
2628 0 193

السؤال

هل يجوز لي كأب أن أتصرف في ميراث ابنتي القاصر وذلك بادخار هذا الإرث في شراء عقار؟ وفي حالة كراء هذا العقار هل ثمن الكراء من نصيبي أم يجب ادخاره لابنتي؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجب على الأب التصرف في مال ابنه بما تقتضيه المصلحة له، قال النووي في المنهاج: ويتصرف الولي بالمصلحة.

 وفي الفقه الإسلامي وأدلته: وللولي شراء العقار للمولى عليه ليستغل.

وعليه، فإن رأيت أن المصلحة في شراء عقار من مال البنت واستثماره في ذلك المجال فلا حرج عليك في ذلك وأجرة العقار للبنت لا لك إلا إذا احتجت إليها فلا حرج عليك في ذلك وفق شروط وضوابط بيناها في الفتوى رقم: 46692.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: