الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز استخدام صورالتعريف بمآسي المسلمين
رقم الفتوى: 18054

  • تاريخ النشر:السبت 12 ربيع الآخر 1423 هـ - 22-6-2002 م
  • التقييم:
3793 0 235

السؤال

ماحكم تعليق الصور في المسجد مثل صور الجرحى في فلسطين وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا مانع شرعاً من استخدام مثل هذه الصور لتعريف الناس بواقع المسلمين وما يدور حولهم من أحداث، والجواز مشروط بشروط:
الأول:- ألا توجد وسيلة أخرى تؤدي الغرض المطلوب غير هذه الوسيلة.
الثاني:- ألا تحتوي هذه الصور على شيء محرم، كصور النساء المتبرجات وغير ذلك.
ويجب على القائمين على هذا الأمر أن يُعِدُّوا مكاناً خاصاً لتعليق هذه الصور خارج المسجد، كما يجب عليهم نزعها والتخلص منها فور حصول الغرض المطلوب منها لأن الضرورة تقدر بقدرها، ولمزيد من الفائدة راجع الجواب رقم:680، والجواب رقم:10888.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: