الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعد من تحريم الطعام إن قال حرام علي قاصدا أنه يأثم إن أكله دون أمه
رقم الفتوى: 181191

  • تاريخ النشر:الأحد 21 رجب 1433 هـ - 10-6-2012 م
  • التقييم:
5528 0 244

السؤال

سؤالي كنت آكل أنا وأمي فوقع نظري على طعام ووقع نظرها عليه وكانت تريد أكله وعندما رأت مني أنني أريد أكله تركته لي، فقلت خذيه، فقالت لا أريده، فقلت حرام علي، وفي نيتي أنني آثمة إذا أخذته وهي تريده، وليس من باب تحريم الحلال، فهل علي كفارة أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الواقع ما ذكرت من أنك قصدت بهذا اللفظ أنك تأثمين إن أخذت هذا الطعام فلا يعتبر ذلك من قبيل تحريم الحلال ولا من قبيل اليمين، بل هو من قبيل الإخبار فلا يلزمك منه شيء، وقد أحسنت بحرصك على البر بأمك، ولعل من المناسب أن نذكر هنا ما أورده العلماء عن زين العابدين علي بن الحسين ـ وهومن سادات التابعين ـ أنه كان كثير البر بأمه، حتى قيل له: إنك من أبر الناس بأمك، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة؟ قال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها فأكون قد عققتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: